الأحد، 11 سبتمبر، 2016

كيف تحقق هدفك بكلمة واحدة : عملي و واقعي " تجربتي الخاصة "

مرحباً

تسألت مؤخراً عن بعض اهدافي الشخصية التي لطالما اردت تحقيقها بصورتها الكاملة دون الالتفات للكيفية التي تسير فيها الاهداف لتتحق بصورة كاملة، الاغلب من الناس يتطلع عالياً و يحلم بالكثير من الاشياء بصورتها " الكاملة" مثال ذلك : شخص براتب بسيط و شقة متواضعة يحلم بصورة كاملة وهو فاحش الثراء و يملك قصراً ذي باحة عامرة بالسيارات الفارهة، و تلك امرأة تحلم بجسم عارضة ازياء ممشوق لا يمكن تكذيبه، و في النهاية نطلب ذلك سريعا و على عجالة و نضع له مهلة مفتوحة تصل الى " حين نمّل من المضي قدماً دون تحقيق هذا الكمال".
ان اتخذت بعض الوقت لطريقة التفكير هذه ستجدها في غاية التهور !. الانسان نفسه حين يتكون من النطفة حتى يصبح جنيناً يقضي ذلك وقتاً وهو قدرة الهية بمقدور الله سبحانه في رمشة عين ان يتكون الجنين كاملاً، لماذا هذا الوقت ؟! في الامر حكمة و درس عظيم لنا ، الامور في هذه الحياة الذي شبه سيرها في القران الكريم ب " الكبد" اي التعب و المشقة ، يجب ان تاخذ مجراها و وقتها.



كذلك الاهداف هي احداث لك كامل الارادة بعد توفيق الله سبحانه ان تتحقق، لكن كيف تملك تلك الثورة ؟ و كيف لكِ ان تملكين ذلك الجسم الممشوق؟ انه الوقت ؟ و الان ما علاج هذا التدقيق في الوقت و ملاحظة سيره البطيء؟ كيف الخلاص من رغبة التهور تلك التي تجتاحنا حين نمضي يومان او ثلاثة لنرى نتائج ما قمنا به؟
عن تجربتي الشخصية.. لاحظت ان بعض اهدافي المحدودة التي لطالما كانت احلام و امنيات و محاولاتي المضنية لتحقيقها و فشلي المتكرر دوماً منذ ما يقارب ٧ سنوات حتى الان، ارى نتائج بسيطة تظهر كل عام بسيطة جداً لكنها جميلة ! - اعذروني لن اذكرها :)- لكن اكتشفت ما قمت به دون ان الاحظ ذلك !.

ما قمت به هو اني اتبعت الهدف كـ" اسلوب حياة" ! نعم .
جعلت من الهدف روتين يومي اقوم به، جعلته جزءاً اساسياً في حياتي، الاهداف في ماهيتها حياتنا! لذلك لا تتوقع الكمال فيها فهي لا تنتهي ، و حين تقترب من تحقيقها فعليك ان تمضي و تمضي و تمضي في سبيل " استمرار" الحصول عليها ، لانك حين تحصل عليها و تتوقف ، ما ذا عسى ان يحصل ؟ البديهي ان يعود كل شيء كما كان .. دون ذلك الفعل ( بالاستمرارية في تحقيق الهدف).

طبقوا ذلك على الامثلة في المقدمة! اذا و صلت ثروتك الشخصية و توقفت عن جني المال ما سيحدث هو ان تعود لنقطة الصفر !. عندما تتوقفين عن ممارسة الرياضة و تجنب الاكل الضار سيعود جسمك كما كان. انها معادلة في غاية البساطة.
عندما ترغب في تحقيق شيء بشدة ! اجعله جزءاً من حياتك ، و في حالات اخرى اجعلها " حياتك" . بهذه الطريقة اهدافي تكبر و تتحقق بصورة طبيعية لانها اصبحت جزءاً مني و من شخصيتي ، عُرفت بها، لذلك لا يمكنني الاستغناء عنها ابداً، صدقوني الاهداف لا تنتهي و تستبدل ، الهدف يعادل حياتك او جزءاً منها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتمنى أن ما كُتب أعلاه نال على استحسانك ، سعيدة بتواجدك :)